«الإخوان» تستخدم حيل بديلة لاستمرار هيمنتهم على جهاز المخابرات

«الإخوان» تستخدم حيل بديلة لاستمرار هيمنتهم على جهاز المخابرات

متابعات- وكالة AAC الإخبارية

خاطب خالد شكشك رئيس ديوان المحاسبة، اليوم الأحد، رئيس المجلس الرئاسي الدكتور محمد المنفي، مبديا تحفظه على تكليف حسين محمد خليفة العائب بمهام رئيس جهاز المخابرات، حلفا لعماد الطرابلسي.

وطالب خالد شكشك، في خطابه، الذي وجهه للدكتور محمد المنفي، بإعادة النظر في القرار تعيين العائب.

وقال شكشك، في خطابه:" بالإشارة إلى قراركم رقم (17) لسن 2021م بشأن تكليف بمهام والذى جاء بمادته الأولي، يكلف حسين محمد خليفة العايب  بمهام رئيس جهاز المخابرات الليبية‎، ‏وإعمالا للقانون رقم (19) لسنة 2013م بشأن إعادة تنظيم ديوان المحاسبة، فقد تبين تورط المذكور أعلاه بصفته رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للشركة الدولية للتنمية و الاستثمار المساهمة بالمشاركة مع أخرين في عملية غش وتحايل على الدولة الليبية".

وتابع:" أن هدف من وراء ذلك للحصول على عقود من جهاز تنفيد مشروعات الإسكان والمرافق تتجاوز قيمتها (800) مليون دينار لصالح شرك جنكيز للإنشاءات و التجارة و الصناعة التركية سعيا منهم لتحقيق منافع شخصية".

واستطرد الخطاب:" أن ديوان المحاسبة باشر التحقيق في ملف القضية في 17 مارس 2019، من خلال تشكيل لجنة بموجب قرار رئيس الديوان رقم (137) لسنة 2019م وقد تمت مخاطبة إدارة القضايا بموجب كتاب الديوان رقم (19-2534 ) بتاريخ 2019-05-7م للطعن على الحكم التحكيمى الصادر لصالح شركة جنكيز وارفق كاف المستندات الدالّة على ذلك".

وأشار الخطاب إلى أنه تم إحالة نسخة من الملف إلى النائب العام الصديق الصور.

واختتم:" حفاظاً على مصلحة الدولة الليبية يؤمل منكم اتخاذ الإجراءات اللازمة بإعادة النظر في قراركم المشار إليه بالسحب؛ خاصة وأن إدارة قضايا الدولة تباشر دعوى بطلان الحكم التحكيمي أمام محكمة استئناف باريس؛ كانت تصرفات المذكور سببا في حصول شركة جنكيز للإنشاءات والتجارة والصناعّ التركية على هذا الحكم ".

وتداولت أنباء، في وقت سابق، عن رفض عماد الطرابلسي، تسليم مقر المخابرات للواء العائب، معتبرا أنه من الموالين للمشير خليفة حفتر، وأنه لن يسلمه لأي أحد ضد 17 فبراير، حسب حديثه في الاجتماع لقادة المليشيات من مصراتة وطرابلس والزاوية والزنتان، مساء الجمعة.

كما حاصرت المليشيات المسلحة، مساء الجمعة الماضي، مقر المجلس الرئاسي بفندق «كورنثيا» بالعاصمة الليبية طرابلس، للضغط على المنفي، للتراجع عن تكليف حسين العائب برئاسة المخابرات العامة واستمرار المليشياوي عماد الطرابلسي في منصبه كرئيس للجهاز، فضلا عن إقالة وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش.

وأصدر المجلس الرئاسي، في وقت سابق، قرار بتكليف حسين محمد خليفة العائب، بمهام رئيس جهاز المخابرات الليبية ، خلفا للمليشياوي عماد الطرابلسي.

وبحسب القرار رقم 17 لعام 2021، الذي نشرته الناطقة باسم المجلس نجوى وهيبة، على "تويتر"، فإن مادته الثانية تنص على أن "يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره ويلغى كل حكم يخالف أحكامه".

وخلف "العائب" في منصبه الجديد عماد الطرابلسي الذي أصدر فائز السراج رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق، المنتهية ولايته قرارا في سبتمبر الماضي بتكليفه، رئيسا للجهاز.

وتداولت مواقع وحسابات على مواقع التواصل، في 7 أبريل الماضي، أنباء تفيد بأن رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، اتفقا على إقالة عماد الطرابلسي من رئاسة جهاز المخابرات العامة وتعيين اللواء حسين العائب رئيساً للجهاز.