ليبيا

العثور على العائلة المفقودة

وصلت قبل قليل عائلة إبراهيم بورزيزة الى محل أقامتهم بمدينة الكفرة جنوب شرق ليبيا بعد فقدان الاتصال بهم لاربعه أيام متتاليه، بعد خروجهم من الطريق المتهالك المعبد وسلك الطريق الرملي وضياعهم بالصحراء الشرقية.

وقالت مصادر محلية متطابقة لقناة ليبيا تنتخب في ساعات متأخرة من ليل الثلاثاء- الاربعاء، إن الشاب اسماعيل سعد عبدالسيد صالح جناب عثر على المواطن إبراهيم بورزيزة وزوجتة وابنته، وعاد بهم الى المدينة، وهم بصحة جيدة.

وقال مدير جهاز الاسعاف والطوارئ بالكفرة إبراهيم بالحسن في تصريح لقناتنا، إن العائلة فقد الاتصال بها منذ اربعة أيام، وعمليات البحث استمرت لايام دون جدوى، كذلك دوريات تابعة لكتيبة سبل السلام، وشباب المدينة الخيريين ممن يمتلكون سيارات دفع رباعي، شرعوا بالبحث عن العائلة.

وفي سياق متصل قال مدير مكتب الاعلام بكتيبة سبل السلام  مصطفى لوجلي لقناتنا، إن رئيس أركان القوات الجوية الفريق محمد منفور ارسل طائرة مروحية وصلت فعلياً الى حقل النافورة، للبحث عن العائلة المفقودة، ومشطت الكتيبة المنطقة المحاذية للطريق المعبد شرقاً وغرباً.

يذكر أن هذة العائلة ليست الضحية الاولى للطريق المتهالك، فهناك الكثير من عابري السبيل يضيعون في الصحراء الشرقية، بسبب ابتعادهم عن الطريق المعبد ويسلكون الطريق الرملي، ويفقد الاتصال بهم، كما حدث مع القاضي مصطفى عيسى الذي غادر مدينة الكفرة في ديسمبر 2020 قاصداً مقر عمله وإقامته بمدينة جالو رفقة أسرته إلا أنه لم يصل إلى وجهته وعثر عليه تائهاً في الصحراء.

زر الذهاب إلى الأعلى