ليبيا

المجلس الرئاسي: فتح الطريق الساحلي يُعجل بتوحيد مؤسسات الدولة

متابعات- وكالة AAC الإخبارية

قال المجلس الرئاسي، إن استكمال فتح الطريق الساحلي، اليوم الجمعة، لحظة تاريخية التي انتظرها الليبيون بفارغ الصبر.

وهنأ المجلس الرئاسي، الشعب الليبي، في بيان اليوم، بهذا الحدث الذي يأتي تتويجها للجهود التي قام بها (المجلس الرئاسي) طيلة المدة الماضية مع حكومة الوحدة الوطنية، دعما للجهود التي قامت بها اللجنة العسكرية المشتركة (5+5).

وشدد المجلس الرئاسي، على أن فتح الطريق الساحلي، خطوة مهمة تقع ضمن المهام التي تعهد بها المجلس وتسهم في تخفيف معاناة الليبين، وكذلك تعجل بتحقيق تطلعاته في التغيير وتوحيد مؤسسات الدولة وبالأخص المؤسسة العسكرية.

ولفت إلى أن إعادة فتح الطريق الساحلي، سيكون له أثر إيجابي على وحدة التراب الليبي، وتماسك النسيج الاجتماعي، ويساعد على إجراء الانتخابات في أجواء إيجابية، وهو الأمر الذي يحرص عليه المجلس الرئاسي»

وثمن المجلس الرئاسي الجهود التي بذلتها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، واللجنة العسكرية المشتركة للوصول إلى «هذه اللحظة التاريخية، التي انتظرها الليبيون بفارغ الصبر، وسيكون لها بالغ الأثر على المشهد السياسي والاجتماعي والاقتصادي».

واختتم المجلس الرئاسي، بيانه، مؤكدا لليبيين أنه يسير بخطى حثيثة نحو الإيفاء بكافة الاستحقاقات التي تعهد بها.

وكانت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” أعلنت في وقت سابق من اليوم الجمعة، إعادة فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق البلاد وغربها ابتداء من اليوم الجمعة.

ولفتت اللجنة إلى أن الإعلان جاء تتويجا لجهودها في فتح الطريق الساحلي الخاصة بالاستعداد لفتح الطريق الساحلي من اجتماعات خاصة بوضع خطط العمل لصيانتها وإزالة الألغام ومخلفات الحرب وتجهيز البوابات وأماكن الإقامة للأفراد وأعضاء اللجان المختلفة وغيرها.

وثمنت اللجنة، في بيانها، دور البعثة الأممية ووصفته بالمميز، من أجل إرساء السلام في ربوع ليبيا بشكلعام وفتح الطريق الساحلي بشكل خاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى