ليبيا

المشري من تركيا يتحدى الشعب والمجتمع الدولي.. الانتخابات ستؤجل لثلاثة أشهر

واصل رئيس ما يسمى المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، بث سمومه الرامية لعرقلة إجراء الانتخابات الليبية في موعدها المحدد، وذلك بعدما قال من مقر إقامته في تركيا، إنه من المرجح تأجيل الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل، لمدة ثلاثة أشهر، لتحقيق ما وصفه بـ «التوافق على قوانين الانتخابات».

جاء ذلك خلال تصريحات نقلتها وكالة «الأناضول» التركية، على هامش ندوة صحفية عقدها بإسطنبول، نظمها مركز الدبلوماسية والعلاقات الدولية.

وواصل المشري مزاعمه، مؤكدا أن المجلس الأعلى للدولة «لن يشارك في الانتخابات ولن يعرقلها، لكنه قدم طعونًا لدى القضاء للفصل في قرارات المفوضية العليا للانتخابات».

وأردف المشري الذي دعا أنصاره في وقت سابق للخروج في مظاهرات لعرقلة إجراء الانتخابات، مشيرا إلى صعوبة اللجوء إلى المحكمة العليا للطعن في قوانين الانتخابات الصادرة عن مجلس النواب في ظل تجميد دائرتها الدستورية، لافتا إلى أن القضاء الإداري «له صلاحية النظر في الطعون المتعلقة بقرارات المفوضية العليا للانتخابات».

وعلى النهج ذاته، دعا الإخواني إلى مقاطعة الانتخابات قائلا: «إذا بلغت نسبة المشاركة صفر في عدد من الدوائر الانتخابية، فهذا يجعلها باطلة قانونًا».

زر الذهاب إلى الأعلى