ليبيا

باشاغا: الانتخابات ستسهم في إنهاء الانقسام وتحويل البلاد لدولة ديمقراطية

أكد وزير الداخلية السابق بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، اليوم الأحد، أن الانتخابات المقرر إقامتها في نهاية ديسمبر المقبل، ستسهم في إنهاء الانقسام وتحويل البلاد لدولة ديمقراطية.

باشاغا الذي أعلن ترشحه للانتخابات المقبلة في وقت سابق، أوضح أن إجراء الانتخابات في موعدها سيساعد في توحيد ليبيا وينتهي الانقسام، بالإضافة إلى أنها ستوحد النظام المصرفي وكل الخدمات الحكومية.

وخلال مقال نشره في موقع “ريال كلير بوليتيكس”، أمس السبت، شدد وزير الداخلية السابق، على أهمية “إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة” في إطلاق العنان للإمكانات الليبية، وضرورة “ألا تستخدم موارد البلد لصالح النخب، أو لإثارة الصراع”، مشددا على أن الديمقراطية في ليبيا “لن تكون سهلة”.

وأضاف: “من المهم التواصل مع جميع الليبيين، خاصة الشباب والنساء الذين تم إقصاؤهم لفترة طويلة، والاستماع إلى هذه المجموعات والتعلم منها، لضمان مشاركتهم في بناء ليبيا”.

وأردف باشاغا: “ليبيا لديها القدرة على رفع المستوى المعيشي للجميع، وزيادة دخل الفرد، واستعادة قيمة العملة المحلية، وزيادة فرص القطاع الخاص، وكل ذلك سيزيد من إيمان الليبيين بالحكومة الجديدة ورغبتهم في المشاركة فيها”.

وأتم وزير الداخلية في حكومة الوفاق السابق تصريحاته قائلا: “لم يعد بإمكاننا السماح للقوى الخارجية لاستخدام بلدنا لخدمة أغراضها الإستراتيجية”.

زر الذهاب إلى الأعلى