ليبيا

بويصير: فبراير جعلت سيف الإسلام يترشح لكننا سنهزمه بالصندوق

قال محمد بويصير، الليبي الأمريكي ضيف قنوات الإخوان المسلمين الدائم، إن: “أحد المرشحين الكرام، يبشركم اليوم بالعودة إلى ماقبل فبراير 2011، أى العودة لحكم الفرد وفكر “الديك الذى لا يحيض والرجل الذى لا يبيض” وتجريم العمل السياسي واعتبار الديمقراطية من رجس الشيطان” وفق قوله.

وتابع بويصير على حسابه بموقع فيسبوك: “يبشركم بالعودة لحكم الأسرة التى تتحكم فى الحياة من السياسة الى الأعمال وتحتكر نجومية الرياضة وحتى الجمعيات الخيرية.. يبشركم بالعودة إلى الاستبداد.. والقمع وتسمية المعارضين بالكلاب والجرذان وسياسة التصفية الجسدية والاغتيالات والمشانق التى نصبت فى الجامعات والمعتقلات الرهيبة وغرف التعذيب وقتل المعتقلين فى دم بارد وإطلاق النار عليهم فى زنازينهم وهم عزل.. يبشركم بالتقسيم.. الذى وعد به فى يومهم الأخير فى طرابلس لأن تكونوا شعبا به جزء موال درجة أولى والباقى من الدرجة الثانية” على حد تعبيره.

وواصل قائلًا: “وبدلا من ان يخرج ليعتذر.. عن كل ذلك ، عن ملايين الليبيين الذى عاشوا فى أحياء ليس بها شبكات صرف صحى ، وسياسات صحية  فاشله جعلت من دول الجوار مقصد المرضى الليبيين وتعليم  غير فعال لم يساهم بدرهم فى بناء البلاد.. هو يتجاهل أن سياسات الأربعين عاما..

أدت إلى انتفاضة فبراير و انه اتخذ الموقف الخطأ يومها وحرض على إطلاق النار فى أشرطة مسجلة وموجودة أدت إلى اتهامه بجرائم حرب، وانه لو كان انتصر عام 2011 لنصب المشانق على الطريق الساحلى من الحدود الى الحدود ، لشنق من أسماهم جرذانا.. زعدم اعتذاره عما حدث، يعنى أن تلك المشانق قد تنصب فى كل مكان من جديد لتنفيذ حكم الاعدام فى كل من شارك فى انتفاضة فبراير بل كل من يفكر فى معارضته وهذا امر لن نتركه يحدث”.

واختتم بويصير: “وافهم أن من تراه من شخوص اضاعوا البلد ليسوا هم كل الشعب ولا هم من ناضل ضدكم عقودا طويله بل هؤلاء من حادت بهم اللحظة وليسوا الأقوى فى المشهد .. اشكر فبراير يا هذا .. التى جعلتك تتمتع بالديمقراطية التى حرمتنا منها عقودا طويله والتى تركتك تتقدم للترشح ، ولكن لتعرف ان  لها القدرة على هزيمتك حتى فى الانتخابات وباستعمال الصندوق ولتعطيك درسا تحتاجه فى العمل السياسي السلمى .. ذلك إن قررت.. أن تترشح والسكين فى يدك  ونحن لن نسلم رقابنا لك من جديد” على حد تعبيره.

زر الذهاب إلى الأعلى