ليبيا

«ثوار الزاوية» يهددون بالحرب لمنع ترشح سيف الإسلام وحفتر للانتخابات

لوحت المليشيات المسلحة في مدينة الزاوية، والتابعة لرئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، بالحرب ومنع إجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر، حال تم قبول ترشح المشير خليفة حفتر وسيف الإسلام معمر القذافي بالانتخابات الرئاسية.

وقال بيان عن “قادة وثوار مدينة الزاوية وحكماء وأعيان ومؤسسات المجتمع المدني ورابطة الشهداء والجرحى بالمدينة” إنهم يرفضون رفضاً قاطعاً ترشح (من وصفوهما بـــ) “المجرمين” سيف الإسلام وخليفة حفتر، على حد تعبير البيان.

وأضاف البيان الذي تداولته القنوات الإعلامية التابعة لتنظيم الإخوان: “نحمل الدول التي تدعم هذه الانتخابات المسؤولية القانونية والأخلاقية لما قد يحدث، ونطالب المفوضية برفض قبول ترشح المجرمين ونحملهم المسؤولية القانونية لذلك” على حد زعم البيان.

وتابع بيان: “نؤكد منعنا لترشح أي شخصية ساهمت في قتل وتشريد الشعب الليبي أيا كانت صفتها أو مركزها، ونحذر كافة الليبيين والمجتمع الدولي من أن هذه الانتخابات ستعود بنا للمربع الأول، وستنتج عنها حرب لا نعرف مداها”.

وزعم البيان: “نؤكد التزامنا بالعملية الانتخابية وفق قاعدة دستورية متفق عليها، ولن نفتح المراكز الانتخابية داخل المدينة إلا وفق هذه الشروط”.

وكانت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، قد أكدت أنه تقدّم اليوم الأحد، سيف الإسلام معمر القذافي، للترشح لرئاسة الدولة الليبية.

وقال بيان صادر عن المفوضية: “تقدم بمستندات ترشحه إلى مكتب الإدارة الانتخابية سبها، مستكملا جميع المصوغات القانونية بحسب القانون رقم (1) الصادر عن مجلس النواب بشأن انتخاب رئيس الدولة”.

وأضاف البيان “كما استلم المرشح سيف الإسلام القذافي بطاقته الانتخابية من المركز الانتخابي المسجل به، وهو الجمهورية ورقم المركز 21021 بمدينة سبها”.

زر الذهاب إلى الأعلى