ليبيا

رئيس أركان الوفاق في موريتانيا.. أردوغان يوظف مليشياته لتحقيق مآربه في الساحل الأفريقي

كتب- عبد الغني دياب 

على حين غفلة من تفاعل الأحداث في الداخل الليبي، لا يتوقف النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان عن ممارساته التوسعية في القارة الأفريقية، عبر علمائه الجدد في طرابلس، وفي محاولة للتقرب من دول الساحل والتوسع فيها بدأت أنقرة تتودد للدول الأفريقية بشكل غير مباشر عن طريق الميليشيات المتحالفة معها في طرابلس الليبية.

 يستغل النظام التركي الشرعية التي منحها المجتمع الدولي لقادة الميليشيات الإرهابية في ليبيا على غير رضى من الشعب الليبي، في التمدد إفريقيا عبر صفقات عسكرية قذرة، كان آخرها ما قام به محمد علي الحداد، رئيس أركان قوات الوفاق.

واستقبل وزير الدفاع الموريتاني حنن ولد سيدي، أمس رئيس الأركان العامة لقوات حكومة الوفاق الفريق أول ركن محمد علي الحداد.

 وحسب المكتب الإعلامي لقوات القيادة العامة، «تناول اللقاء علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات الأمنية والعسكرية»

  وبعد الاستقبال أجرى الحداد زيارات شملت القيادة العامة لأركان الجيش الموريتاني، ومقر الأمانة التنفيذية لمجموعة دول الخمس في الساحل، وكان في استقباله القائمون على هذه المؤسسات الفريق الحسن ولد مكت والخبير العسكري محمد إزناكي .

 ووفقا لوسائل إعلام تابعة للوفاق تهدف الزياية إلى فتح قنوات اتصال بين ليبيا ومجموعة دول الساحل الخمس، التي تتولى موريتانيا رئاستها الدورية حاليًا، وتضم المجموعة إضافة إلى موريتانيا، دول بوركينا فاسو ومالي وتشاد والنيجر».

وتأتي الزيارة بعد يومين فقط من لقاء وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بالسفير التركي في نواكشوط جيم كاهيا أوغلو.

 ويرى مراقبون أن هذه الزيارة تندرج ضمن محاولات الأتراك التودد لدول الساحل الأفريقي لبسط نفوذها هناك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى