على بعد أمتار من الدبيبة واللافي.. ماذا يفعل قاتل السفير الأمريكي زياد بلعم في مصراتة؟

على بعد أمتار من الدبيبة واللافي.. ماذا يفعل قاتل السفير الأمريكي زياد بلعم في مصراتة؟

خاص- وكالة AAC  الإخبارية 

لا تزال حال الجدل التي خيمت على حضور رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، وعضو المجلس الرئاسي لحفل تخرج طلاب الكلية الجوية في مصراتة الدفعة 51، تفرض نفسها على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا بعد حضور عدد من الإرهابيين للحفل، ووجود مجموعة من الإرهابيين بين الخريجين والذين حصلوا على رتبا عسكرية بحضور الدبيبة.

ومن بين الحضور الذي لفت انتباه رواد مواقع التواصل الاجتماعي الإرهابي زياد بلعم، الإرهابي الدولي التابع لجماعة الإخوان الإرهابية، والذي دخل لليبيا للقتال بجوار ميليشيات الإخوان المتمركز في مصراتة قبل سنوات.

وتداول رواد مواقع تويتر صور لبلغم وهو يلتقط صورة مع بعض خريجي الكلية الذين يعتنقون أفكارا متطرفة.

ومن جهته قال الناشط السياسي محمد المحجوب في تغريدة له عبر تويتر: " لكي تعلموا أن جماعة الإخوان الضالة ومن يدور في فلكها،والذين وقفوا ضد قيام الجيش وحاربوه بحجج واهية وشعارات كاذبة، ويكفرون كل من ينتسب إليه هم مجرد أدوات للمخابرات الأجنبية لتخريب الدول الإسلامية والعربية،وإلا لماذا يكفّر هذا الزنديق كل عسكري في بنغازي بينما يحتضنه في مصراتة؟".

ويعد بلعم  واحد من المتطرفين المتهمين في اغتيال ضباط الجيش الليبي بين عامي 2012 وحتى 2015،  كما أنه من ضمن المخططين لعملية اغتيال السفير الأمريكي في بنغازي.

وكلف بلعم في مايو 2014 من قبل المؤتمر الوطني العام السابق فاقد الشرعية بتأمين مدينة بنغازي في محاولة للتصدى لعمليات الجيش الوطني بعد إطلاق عملية الكرامة.