ليبيا

فيديو.. أحداث تونس ترعب الغرياني: البقاء في الفوضى أفضل من الانتخابات

متابعات- وكالة AAC  الإخبارية 

يبدو أن تبعات الإطاحة بجماعة الإخوان الإرهابية في تونس، بعد أن لفظها الشعب، وصلت إلى ليبيا، حيث زادت حدة الدعوات الإخوانية المطالبة بضرورة عدم إجراء الانتخابات في موعدها، خوفا من مصير يشبه لما حدث في تونس، خصوصا وأن الشعب الليبي بات رافضا للجماعة بشكل قاطع، ولم يعد لها قاعدة شعبية إلا في حدود أتباعها.

وتعليقا على الأحداث الجارية، قال مفتى الدم الإخواني، صادق الغرياني، المعزول بقرار من مجلس النواب، إن البقاء في الفوضى الحالية، التي أنتجتها البعثة الأممية، على حد قوله، أفضل بكثير من الوصول إلى انتخابات يفوز بها المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة.

 وقبل أيام أصدر الرئيس عدة قرارات استثنائية بغرض حماية البلاد من الانزلاق في الفوضي، عقب خروج مظاهرات عارمة تطالب برحيل حركة النهضة.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان لها قبل أيام: “بعد استشارة كلّ من رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب، وعملا بالفصل 80 من الدستور، اتخذ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم 25 جويلية 2021، القرارات التالية حفظا لكيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها وضمان السير العادي لدواليب الدولة:

– اعفاء رئيس الحكومة السيد هشام المشيشي،

– تجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي لمدّة 30 يوما،

– رفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء مجلس نواب الشعب،

– تولي رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة ويعيّنه رئيس الجمهورية،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى