قيادي إخواني يهاجم القضاء الليبي بعد الحكم بإعدام داعشي متطرف

 قيادي إخواني يهاجم القضاء الليبي بعد الحكم بإعدام داعشي متطرف

متابعات- وكالة AAC الإخبارية

شنت جماعة الإخوان الإرهابية حملة إعلامية ممنهجة ضد مرفق القضاء الليبي، بعد الحكم بإعدام، أحد قيادات تنظيم داعش الإرهابي، إذ قال مروان الدرقاش، الإخواني المقرب من المفتي المعزول الصادق الغرياني، إن حكم محكمة الاستئناف وصمة عار.

وقال الدرقاش، في تدوينة له على "فيسبوك" إن الحكم بالإعدام على من قاتل مليشيات (حفتر( يقصد الجيش الوطني الليبي المعترف به من قبل البرلمان والمجتمع الدولي، من قبل محكمة استئناف طرابلس وصمة عار في جبين القضاء الليبي".

وتهكم القيادي الإخواني على مرفق القضاء الليبي قائلا: "يعني قتال حفتر محرم في بنغازي ومشروع في طرابلس وإلا كيف، ليبيا تعيش حالة من الشيزوفرينيا".

وكانت محكمة استئناف طرابلس أصدرت حكما حضوريا على المتطرف محمد التواتي محمد النفار، من مواليد 1982 سكان مدينة جالو بالإعدام رميا بالرصاص، لانضمامه إلى مجموعات متطرفة ومقاتلته القوات المسلحة العربية الليبية في مدينة بنغازي والصادر في 2 فبراير 2021.