محمد الزبيدي يكشف تفاصيل وأسباب زيارة فتحي باشاغا للقاهرة

علق الدكتور محمد الزبيدي، الأستاذ في القانون الدولي، رئيس مجلس أمناء المركز الأفروآسيوي للدراسات السياسية والاستشارات، على زيارة وزير داخلية حكومة الوفاق غير المعتمدة للقاهرة، قائلا إن المذكور مرشح من قبل بعض الدوائر لرئاسة الحكومة الليبية الجديدة، المزمع تشكيلها في حوار تونس، الذي سيعقد في 9 نوفمبر المقبل.
وأضاف في تصريحات صحفية: “باشاغا يعلم أهمية الدور المصري في الأزمة الليبية، لذلك يبحث عن الدعم المصري لتوليه رئاسة الحكومة الجديدة، ومن المتوقع أن يعلن خلال زيارته لمصر استعداده تفكيك ميليشيات مصراتة”.
وقال إن الدور المصري في الحالة الليبية واضح ومؤثر جدًا، بحكم أنها تدعم التيار الوطني الليبي، وتدعم الاستقرار في الجارة الليبية، وتقف إلى جوار الليبيين الذين يريدون إخراج المرتزقة الميليشيات من المشهد الليبي.
وتابع أن فتحي باشاغا محسوب على الميليشيات وهو في الأساس زعيم ميلييشاوي.. إذ شارك مع ميليشيات فجر ليبيا التي أحرقت مطار طرابلس وأحرقت خزانات النفط وارتكبت العديد من الجرائم.
أوضح الزبيدي في تصريحاته أن الزيارة ضمن حملة انتخابية لـ(باشاغا) لتسويق نفسه وإظهار نفسه بأنه يريد إخراج ليبيا من الأزمة، ليحظى بالقبول في تشكيل الحكومة الجديدة”، مضيفًا: “حصة المنطقة الغربية هي رئاسة الحكومة وحصة الشرق رئاسة المجلس الرئاسي وحصة الجنوب رئاسة البرلمان.. ليبيا الآن عادت للتقسيم إلى ثلاث ولايات وهي (برقة وفزان وطرابلس) وتمت المحاصصة على هذا الأساس.
وألمح أن المستشار عقيلة صالح مرشحًا لتولي المجلس الرئاسي وتعد حظوظ باشاغا لرئاسة الحكومة الأوفر، نظرًا لأنه مدعوم من قبل ميليشيات طرابلس.

Read Previous

مسحة لاعبى الرجاء خالية من كورونا

Read Next

الإعلان عن إعادة افتتاح مطار سبها الدولي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *