ليبيا

معيتيق: مبادرتي نجحت في توحيد المؤسسات وعودة الوئام المجتمعي في ليبيا

متابعات- وكالة AAC الإخبارية

قال أحمد معيتيق، نائب رئيس المجلس الرئاسي السابق، إنه لا سيادة لدولة دون سيادة لشعبها، وكان فتح الموانئ، والمطارات وتيسير الرحلات الجوية، والطرقات لتسهيل تنقل المواطنين والبضائع، بهدف النهوض بالاقتصاد الوطني من أولويات اتفاق استئناف وتصدير النفط الذي أعلنا عنه في 18 سبتمبر 2020، وها بعد عام ونيف من مبادرتنا وقف الحرب واتفاق استئناف إنتاج وتصدير النفط، قد بدأت تؤتي أُكُلَهَا”.

وأضاف معيتيق، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اليوم الجمعة، إن العمل على تحقيق البنود السبع للاتفاق الاقتصادي الذي أخترناه مع ثلة من الوطنيين الخيرين كقاطرة للمصالحة الوطنية قد مهد إلى استقرار سياسي وأمني، واقتصادي في ليبيا، بحسب زعمه.

ولفت إلى أن البنود السبع للاتفاق الاقتصادي، نجحت في توحيد مؤسسات الدولة وعودة الوئام المجتمعي”، على حد قوله.

وتابع:” ندعو جميع الوطنيين الخيرين إلى المحافظة على المكتسبات التي تحققت للشعب الليبي منذ العام الماضي، وتكاتف العمل لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في موعدها المقرر في 24 ديسمبر 2021 من أجل بناء الدولة الليبية الثالثة التي تنعم بالاستقرار و الأمن و الإزدهار” على تعبيره.

وأعلنت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” عن فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق البلاد وغربها ابتداء من اليوم الجمعة.

ولفتت اللجنة إلى أن الإعلان جاء تتويجا لجهودها في فتح الطريق الساحلي الخاصة بالاستعداد لفتح الطريق الساحلي من اجتماعات خاصة بوضع خطط العمل لصيانتها وإزالة الألغام ومخلفات الحرب وتجهيز البوابات وأماكن الإقامة للأفراد وأعضاء اللجان المختلفة وغيرها.

وثمنت اللجنة، في بيانها، دور البعثة الأممية ووصفته بالمميز، من أجل إرساء السلام في ربوع ليبيا بشكلعام وفتح الطريق الساحلي بشكل خاص.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى