ليبيا

مفوضية اللاجئين تستنكر أعمال العنف بمكتبها في طرابلس

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عن استنكارها الشديد، لأعمال العنف التي شهدتها مظاهرة خارج مكتبها في العاصمة طرابلس، والتي أسفرت عن التعدي على ثلاثة أشخاص نُقل أحدهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وفي بيانها الصادر، قالت المفوضية: “الحادثة وقعت اليوم الأحد، في حوالي الساعة 9:30 خارج مكتب مفوضية اللاجئين في ليبيا، والذي يضم أيضا مركز التسجيل التابع لها”.

وتابع البيان: “عددا قليلا من المتظاهرين العنيفين حاول منع اللاجئين وطالبي لجوء، ضمنهم نساء وأطفال وعائلات، من دخول المقر للحصول على الخدمات، وبينما حاول موظفو المفوضية التفاوض معهم للسماح بدخول اللاجئين، وتعرض موظفان للضرب، بالإضافة إلى حارس أمن”.

وأضافت مفوضية اللاجئين: “تم نقل حارس الأمن إلى المستشفى مصابا بجروح في ذراعه، والمدخل الرئيسي للمبنى مغلق الآن، ولا يزال موظفو المفوضية يعملون بالداخل ويقدمون خدمات متعددة لأكثر من 100 لاجئ وطالب لجوء من الفئات المستضعفة موجودين حالياً داخل المبنى”.

وأتمت المفوضية بيانها معربة عن قلقها من تعرض عملها للتعطيل في مركز التسجيل، وهو ما سيؤثر على قدرتها في معالجة ملفات الرحلات الإنسانية المقبلة إلى خارج ليبيا.

زر الذهاب إلى الأعلى