ليبيا

وزير الداخلية يبحث خطة تأمين وحماية العملية الانتخابية

بحث وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية، خالد مازن، الخطة الموضوعة لتأمين وحماية الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وذلك مع عدد من القيادات بالوزارة .

وخلال الاجتماع، شدد وزير الداخلية على مدراء الأمن بالمناطق بضرورة التواصل والاستعانة بالأجهزة الأمنية، من أجل توزيع المهام على الجميع.

وشهد الاجتماع كذلك الاتفاق على تأسيس قوة احتياطية للتمركز، وإشراك الأجهزة الأمنية في دورات القادة، مع التأكيد على دور العنصر النسائي في الوزارة في تأمين هذا الاستحقاق.

ووفقا للبيان الصادر، فإن الاجتماع تم خلاله إشهار الغرفة الرئيسية لتأمين الانتخابات وتوضيح اختصاصاتها، إلى جانب التركيز على الحدود الإدارية للبلديات ومديريات الأمن بما يعمل على ربط مراكز الاقتراع، بالإضافة إلى إشراك هيئة السلامة الوطنية ومصلحة الجوازات والجنسية وشؤون الأجانب لدعم مديريات الأمن في الحالات الطارئة.

وأشار بيان الداخلية إلى أن الاجتماع حضره مدير الإدارة العامة للعمليات الأمنية لواء علي النويصري، ومدير الإدارة العامة للدعم المركزي العميد محمد فتح الله، وآمر قوة دعم مديريات الأمن بالمناطق العميد عبدالحكيم الدليو، ومدير إدارة تأمين وحماية الانتخابات بالإدارة العامة للعمليات الأمنية العميد طارق القماطي، ورئيس قوة العمليات الخاصة العقيد زهير عبدالعزيز، ورئيس الغرفة الرئيسية لتأمين الانتخابات العقيد وليد الورفلي، والناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية العقيد عبدالمنعم العربي، والعقيد منير بلال، عن جهاز دعم الاستقرار.

واختتم البيان بالإشارة إلى أن الاجتماع شهد تأكيد وزير الداخلية، على أهمية هذا الاستحقاق في إرساء دعائم الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي بما يتطلب مشاركة جميع الأجهزة الأمنية بالدولة، موضحاً على دور وزارة الداخلية المهم والرئيسي في تأمين وحماية المقار وصناديق الاقتراع وكذلك الأشخاص.

زر الذهاب إلى الأعلى